اثار برنامج مسار ردود فعل متباينة وموجهة احتجاجات متعددة الاوجه بمختلف مناطق المغرب وتعتبر في عمومها عفوية وتلقائية لتتحول تدريجيا الى تعميم موضوع الاحتجاج ليشمل نقطا اخرى تهم منظومة التربية والتكوين …وفي انتظار اتضاح الرؤية سواء فيما يخص راي الاساتذة والمدراء  وفي علاقة معهم موقف النقابات ..ثم راي التلاميذ والتلميذات …ندرج بيان الوزارة دون التعليق على السطرح الاخير من البيان …

نشرة المحرر

*******************

بلاغ وزارة التربية الوطنية إلى التلاميذ وأوليائهم حول منظومة مسار…

 

تعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني إلى جميع التلميذات والتلاميذ وإلى أمهاتهم وآبائهم وأوليائهم أن عملية مسك وتدبير نقط المراقبة المستمرة جرت هذه السنة باستعمال منظومة “مسار” المعلوماتية ، وفق مقتضيات المذكرات المنظمة للتقويم بالأسلاك التعليمية الثلاث ، والتي مكنت الإدارات التربوية للمؤسسات التعليمية إلى حدود 23 يناير 2014 ، من مسك ما يزيد على 35 مليون نقطة .
ويندرج استعمال هذه المنظومة في إطار إدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في المنظومة التربوية ، وتطوير آليات وأساليب عمل الإدارة التربوية وتعزيز دور الحكامة في النظام التربوي، وضمان مبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص بين جميع التلميذات والتلاميذ ،من خلال التتبع الفردي لكل تلميذة وتلميذ ،سواء من طرف الأساتذة أو آبائهم وأمهاتهم.
وستمكن المنظومة الآباء والأمهات من خلال ولوج البوابات الإلكترونية للمؤسسات التعليمية، من معرفة مواعد فروض المراقبة المستمرة واستعمالات الزمن الخاصة بأبنائهم، وكذا الحصول على النتائج الدراسية لبناتهم ولأبنائهم وتتبع تحصيلهم الدراسي في أفق تحسين آدائهم.
وقد ساهمت منظومة “مسار « في مرحلتها الأولى، في تدبير العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي منذ شهر يونيه 2013 ،وفي مسك المعطيات الخاصة بالتلميذات والتلاميذ، وتدبير عمليات التسجيل وإعادة التسجيل والانتقال الفردي او الجماعي للتلاميذ وعمليات التوجيه ، وكذا في تدبير البنية التربوية وتكوين الأقسام. كما واكبت في مرحلتها الثانية، تدبير جميع العمليات المتعلقة بتقييم التلاميذ منذ نونبر 2013.
وتؤكد الوزارة أن استعمال هذه المنظومة، لن يكون له أي تأثير على النتائج المحصل عليها عكس ما يجري تداوله والترويج له من شائعات في صفوف المتعلمين والمتعلمات ،الغرض منها التشويش على الامتحانات التي جرت مؤخرا في ظروف عادية والحسابات الفردية الضيقة والمزايدات السياسوية التي تستهدف التلاعب بمصير التلميذات والتلاميذ.

فبراير 2014